Modern technology gives us many things.

تعرف على الإنترنت المظلم Dark Web

1 1٬235

تشكل نسبة البشر المثالبين، أو المسالمين في الكرة الأرضية الذين يحملون البذور الإنسانية الحقيقية ، والبسيطين غاية البساطة،، مقارنة بالواقع السيئ الذي لانراه في حياتنا العادية، 30%، وهي نسبة كبيرة مقارنة بالسوء الكبير الذي تحمله الشبكة العنكبوتية من مخاطر تبلغ 90% مما لانراه ولانسمع عنه، ولعلنا في القسم الآمن منها والسطحي.

إذا كنت تعتقد أن جوجل وياهوو وغيرها من محركات البحث هى شبكة الإنترنت فإن اعتقادك خاطئ، فهى لا تمثل سوى 16% فقط من محتواها، فشبكة الإنترنت مكونة من طبقات، معظمها لا يظهر لنا، ولا نستطيع الوصول لها من خلال محركات البحث السابقة فهى عميقة جدا ويصعب الوصول إليها من خلال محركات البحث المتعارف عليها، لذلك تعرف باسم شبكة الإنترنت العميقة أو المظلمة أو deep web.

يُمكن اعتبار الإنترنت في يومنا الحالي عصب التقنية بشكل كامل، فجميع الأجهزة التي نستخدمها تحتاج لاتصال بالإنترنت للاستفادة القصوى من الميّزات التي تُقدّمها؛ بدءًا من المُساعدات الشخصية مثل سيري، جوجل ناو أو كورتانا، ومرورًا بتطبيقات مثل فيس بوك وواتس آب وانتهاءًا بالأجهزة التقنية القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية.

وتخطى عدد مواقع الإنترنت عام 2014 حاجز المليار موقع، أي بمُعدل موقع لكل 7 أشخاص تقريبًا على الكرة الأرضية. لكن الأرقام الفعلية تُؤكّد أيضًا أننا نقوم باستخدام أقل من 50% من هذه المواقع، أي هنالك ما يزيد عن 500 مليون موقع لا تُستخدم أو تُستخدم مرة واحدة شهريًا إذا ابتسم الحظ لمالكيها.

جميع هذه الأرقام لا تُشكل فعليًا سوى 5% فقط من حجم الإنترنت الكامل، أي أن مراكز بيانات جوجل، وفيس بوك، وويكيبيديا، وتويتر، بالإضافة إلى مليار موقع آخر حول العالم يُشكلوا جزء بسيط جدًا من إجمالي شبكة الإنترنت.

لوضع النقاط على الحروف، ما يظهر لنا عند البحث في جوجل، أو تصفح فيس بوك أو غيرها من المواقع يُعرف بالمحتوى القابل للفهرسة Indexed وهذا ما يُطلق عليه اسم Surface Web الويب الطافي أو سطح الويب بمعنى أدق.

هذا يعني أن هناك 95% من المحتوى الذي لا نعرف عنه أي شيء ولا يُمكن الوصول إليه بالطرق التقليدية باستخدام مُتصفح تقليدي مثل جوجل كروم أو فايرفوكس، هذا المُحتوى يُعرف باسم Deep Web أو الويب العميق أو المُحتوى العميق الغير قابل للفهرسة.

مُحتوى الويب العميق يتكوّن باختصار من مجموعة من قواعد البيانات التي تحوي على مُستندات أكاديمية، طبية، أمنية أو حكومية، وهي قواعد بيانات لا يُمكن لمحركات البحث فهرستها وبالتالي يجب أن يمتلك المُستخدم صلاحيات للإطلاع على مُحتواها.

أخيرًا، وداخل الويب العميق هُناك جزء يُعرف بالإنترنت ( الويب ) المُظلم Dark Web الذي تم التعتيم عليه بقصد منع الوصول إليه عن طريق الصدفة أو دون غاية مُحددة.

باختصار، يُمكن تقسيم الإنترنت إلى ثلاثة أقسام رئيسية، الجزء السطحي الذي نستخدمه حاليًا، الجزء العميق الذي لا يُمكن الوصول إليه بالطُرق التقليدية، بالإضافة إلى جزء مُظلم داخل الجزء العميق.

كيف يُمكن الوصول إلى الإنترنت المُظلم ؟

للوصول إلى المحتوى المُظلم يجب استخدام بعض الأدوات مثل برنامج TOR الذي يقوم بإخفاء هوية المُستخدم، لأن الشرط الأساسي لاستخدام الإنترنت المُظلم هو تشفير الهوية وعدم معرفة الشخص الذي يتصفح الإنترنت.

يحتاج المُستخدم بداية إلى تثبيت برنامج TOR واستخدام مُتصفحه الخاص، فضلًا عن الحصول على دعوة من أحد مُستخدمي الويب المُظلم للوصول إلى المحتوى وتصفّح المواقع التي تأتي بلاحقة .onion.

استخدام نطاقات بلاحقة .Onion يعني أن الويب المُظلم مبني على شبكات onion التي تهدف إلى ضمان تشفير الهوية بشكل كامل ومنع أي جهة من الوصول إليه دون صلاحيات.

ما هو مُحتوى الويب المُظلم ؟

من الشائع بيننا كمُستخدمين أن الإنترنت المُظلم هو المكان الأنسب والأمثل لعالم المُخدرات والجرائم وهذا صحيح جدًا، حيث تتوفر متاجر مُتخصصة لبيع المواد الممنوعة من الأسلحة والمُخدرات، فضلًا عن إمكانية البحث عن قتلة مأجورين لتنفيذ مهامهم بشكل خفي دون معرفة المُستخدم الذي يطلب هذا الطلب والقاتل الذي سينفّذ هذه العملية!

لكن في المُقابل، هُناك بعض المتاجر الإلكترونية التي تبيع بعض القطع الإلكترونية النادرة بأسعار عالية جدًا مثل منصّات ألعاب سيجا Sega أو أقراص DVD ممنوعة من العرض، كُتب ممنوعة من النشر أو جوازات سفر وبطاقات شخصية مُزوّرة.

من المُلفت للنظر داخل الويب المُظلم هو وجود مُنتديات ومُجتمعات للمُخترقين الأخلاقيين Ethical للنقاش حول الكثير من الأمور، فضلًا عن وجود مُجتمعات تعليمية توعوية بداخله !

وذكر موقع ويكيبيديا في دراسة ظهرت في شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري إن 15.4% من محتوى الويب المُظلم يتعلق بالمخدرات، 9% للمتاجر الإلكترونية الموجودة فيه، بالإضافة إلى 6.2 لتبادل ومُقايضة العملة الإلكترونية الافتراضية بت كوين Bitcoin.

كيف يُمكن الدفع مُقابل الخدمات ؟

العملة الافتراضية بت كوين هي الخيار الأول والأمثل لرواد هذا الجزء من الإنترنت لأنها تسمح بإخفاء الهوية وعدم معرفة مصدر التحويل وبالتالي البقاء مجهولًا في عالم تُراقبه الكثير من الهيئات الحكومية بالتأكيد.

وتوفرت لهذا الغرض مجموعة من الخدمات التي لا تقوم بإيصال المبلغ للبائع قبل أن يستلم المُستخدم البضاعة أو الخدمة التي قام بطلبها لضمان حقوق الطرفين !

ما هي نسبة الحماية والتخفي في الويب المُظلم ؟

لا يُمكن اعتبار أن الويب المُظلم آمن بنسبة 100%، لكن باستخدام برامج لإخفاء الهوية من خلال تحويل اتصال المُستخدم بين أكثر من عقدة داخل الشبكات يُمكن اعتبار أن نسبة الأمان لا بأس بها، كما يعتمد البعض على استخدام تطبيق Tails الذي يتم تثبيته على ذاكرة خارجية يتم وصلها بالحاسب لتشفير الاتصال بين طرفين دون وجود إمكانية لفك هذا التشفير إلا من خلال استخدام الذاكرة نفسها.

لا نعتقد أننا كمُستخدمين بحاجة للوصول إلى محتوى الويب المُظلم أيًا كان نوعه، سواءً كان بهدف تعليمي أو بدافع الفضول، فالإنترنت الذي نتصفحه الآن يحوي على أكثر من مليار موقع يُمكننا قتل وقت الفراغ بالبحث عنها، كما يُمكن تجربة موقع theuselessweb.com الذي يفتح مواقع عشوائية لا فائدة منها مع كل مرة يتم فيها الضغط على زر Please.

المصادر بتصرّف : ZDNet – WikiPedia

روابط لمزيد من المعرفة:

http://www.migliorisiabogados.com/que-es-la-deep-web-que-peligros-esconde/?lang=ar

https://pcbadr.blogspot.com/2015/07/Beginners-Guide-to-exploring-the-dark-net.html

http://www.igli5.com/2014/08/deep-web.html

لماذا نتكلم عن Dark Web:
هو ليس بجديد ، لكن الشباب الفضوليين، تعرفوا على خفاياه مؤخرا ، وللأسف اغتيل أحدهم ، ويغتال أعدادا منهم، بسبب نخوتهم الفطرية،في التشكي عنهم وعن تجاوزاتهم الاخلاقية، حيث هدد سكان كوكب الظلام ، ممن أدمن الربح المادي من مهنة فتح كاميرا مأجورة ليتمتع زبون ما بتعذيب شخص لا على التعيين،و حسب الطلب، و عن طريق بث حي!!!.

والسؤال :
كيف وصلوا إليه فاغتالوه ؟، وكل يتخفى بقناع؟

الأهم هنا أن الأمر معقد غابة لتعقيد، وأنها غير آمنة أبدا، وأنك تملك من مليارات المواقع الواضحة على السطح من أبحاث وملعومات ماتغني وتملأ وقتك تماما، فلم الفضول القاتل؟.

هذا ويجري عبر تلك الشبكة رصد كل خفايا السجون وكل ماتحت الأرض التي لايصل إليها الفرد العادي إما بغاية ربحية، أو بكاميرا داخلية خفية لغاية ما( عبر حلقات  فيديو متلاحقة ترصد على التوالي).

جوالك التقنية.

تعليق 1
  1. راما يقول

    بيوم من الايام.. سمعت بالاخبار بقناة ما , انه يوجد شي اسمه بال Deep Web وقليلون فقط يلي يعرفوا يدخلوا عليه.. وهو عبارة عن ما يقارب 98% من الانترنت.. يعني يلي نستخدمه احنا بحياتنا اليومية عبارة عن 2% فقط!!

    أنا اجاني الفضول ادخل اشوف ايش يتضمن طبعا ما تقدر تدخلة بالمتصفحات العادية لازم متصفحات خاصة…

    رحت بحثت بجوجل كيف ادخل وكيف استعمله .. ( لا تبحث, حتى لو عندك فضول )

    بعد ما نزلت المتصفح دخلت على ال hidden wiki , هذه فيها مواقع يلي تقدر تدخلها في المتصفح

    المهم ..

    دخلت مرة على موقع شات.. ناس تقعد تسولف عن اشياء مابتكلم عنها ..
    من باب الفضول دخلت على موقع من المواقع يلي كانوا حاطينها بالشات… وياريت ما دخلت!

    دخلت الموقع ما كان له اسم كان عبارة عن منتدى تقريبا وصور مخيفة وبشعة بنهاية الصفحة ..

    انا قرفت وخفت… جيت بسكر الصفحة ما تسكرت معي.. حاولت بكل الطرق المعروفة اني اسكرها وما تسكرت.. بعد تقريبا 10 ثواني بيطلع بنص الصفحة صندوق شات .. مكتوب فيه ” Hello ”
    حاولت اسكر كمان ما تسكر.. فكتبت ” Whos this ? ”

    قال ” How did you access this website, and why did you come here? ”
    انا رجعت رديت ” Who are you!? ”

    بعد تقريبا 15 ثانية .. بيرسلي ال IP الخاص بالجهاز حقي وعنواني الحالي!

    انا وقتها ما عرفت ايش بسوي.. شلت البطارية حق اللابتوب وشلته من الكهربا

    قعدت دقيقة افكر ايش هذا يلي دخلته!!!

    بعدين رجعت فتحت اللابتوب , لقيت ملف نصي على سطح المكتب بعنوان” MUST OPEN!!! ”

    اول شي خفت افتحه يصير شي بالجهاز , واذ ان كان مافي شي ما صار بالجهاز قبلها !

    فتحت الملف مكتوب فيه حرفيا!!!!!!!

    اسمي الكامل!! وعنواني الكامل!!! حتى رقم جوالي!!! والله العظيم ما اكذب بحرف!

    مكتوب تحته..

    Your files has been Encrypted, ALL OF IT.

    جيت بفتح اي شي غير الملف هذا واذا هي من جد مشفرة .. ومطلوب مني المفتاح لالغيها ولازم ادفع 3 الاف دولار ما يقارب 10 الاف ريال عشان يفكوا تشفيرها .

    حاولت اسوي فورمات وحاولت اسوي اعادة تشغيل ومن برا اسوي فورمات وحاولت ايام معدودة بكل الطرق وماقدرت اسوي شي .. لازم ادفع ال 3 الاف دولار.

    انا بالاخر سكرت اللابتوب, طلعت برا البيت ورميته بالزبالة ورحت اشتريت واحد جديد ولكن حرمت من بعدها اني ادخل ال Deep web او حتى فكر فيه!

    هذه قصة حقيقية صارت شخصيا معي انا. ممكن اكثركم ما حيصدق كلامي ولكن والله والله والله انها قصة حقيقية وما كذبت بحرف واحد!

    اللهم اني بلغت, اللهم فاشهد.
    منقول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.