گیاهی ترین گیاهی ترین AnzanDigital فروشگاه
الرئيسية / برمجيات تخصصية / من المقايضة إلى العملة الذهبية ، ثم الورقية، فالبطاقة الذكية ، وأخيرا البيتكوين الإلكترونية!!!

من المقايضة إلى العملة الذهبية ، ثم الورقية، فالبطاقة الذكية ، وأخيرا البيتكوين الإلكترونية!!!

إلى أين المسير؟ هل سندخل نفق الوهم الكبير؟.

تابع الخبر معنا:

تجاوزت قيمة عملة بيتكوين الإلكترونية 17 ألف دولار، في صعود قياسي جديد. وكانت قيمة العملة أقل من ألف دولار في مطلع العام الجاري، لكنها استمرت في الصعود الكبير، على الرغم من تحذيرات من احتمال حدوث “فقاعة” خطيرة.

ويأتي هذا الرقم القياسي قبل أيام من إتمام عقود آجلة بعملة بيتكوين، من جانب شركتين في أسواق المال من بينهما مجموعة سي إم إي، وهي أكبر شركة لأنشطة الأوراق المالية في العالم في مجال العقود الآجلة.

وقالت شركة سي إم سي لتقدير مخاطر المراهنات إن هذا الصعود يحمل كل مؤشرات احتمال ظهور “فقاعة”، محذرة من أنه “لا أحد يعلم متى ستنفجر الفقاعة”.

فما هي حكاية عملة البيتكوين؟
البيتكوين هو عملة رقمية (افتراضية) بدأت عام 2009 من قبل شخص غامض أطلق على نفسه اسم ساتوشي ناكاموتو. وهي ليست عملة تقليدية لأنه ليس لديها بنك مركزي أو دولة أو هيئة تنظمها وتدعمها.

ونشأت عملة بيتكوين عبر عملية حاسوبية معقدة، ثم جرت مراقبتها بعد ذلك من جانب شبكة حواسيب حول العالم.

ويجري إصدار نحو 3600 عملة بيتكوين جديدة يوميا حول العالم، ووصل عددها حاليا إلى 16.5 مليون وحدة يجري تداولها، وذلك ضمن الحد الأقصى المسموح به وهو 21 مليون وحدة بيتكوين.

وللحصول على هذه العملية فإن على المستخدم شراءها وإجراء المعاملات بها من خلال بورصات رقمية مثل Coinbase التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها. وبدلا من أن تقر سلطة مركزية عملية التحويلات فإنها تسجل جميعها في موازنة عامة يطلق عليها اسم blockchain.

والبيتكوين ليست موجودة بالفعل ولكنها مفاتيح رقمية مسجلة في محفظة رقمية يمكنها أن تدير التحويلات. فإذا تم استخدام محفظة أونلاين فإن المستخدمين يجب أن يثقوا في مصدرها لأن القراصنة يستهدفون الخوادم بهدف سرقة البيتكوين.

ومن مميزاتها الرسوم المنخفضة، لأن العملة لم تنتقل بل كود العملة هو الذي يخرج من محفظة ودخل إلى محفظة أخرى.

وبإمكان الزبائن السداد باستخدام هاتف ذكي وتطبيق “كيو آر” لقراءة الشفرات. وكانت حانة “أولد فيتزروي” هي أول حانة في أستراليا تقبل التعامل بعملة البيتكوين.

ووضعت أول ماكينة صراف آلي للبيتكوين في مدينة فانكوفر، بمقاطعة بريتيش كولومبيا بكندا عام 2013، وتسمح للمستخدمين بشراء العملات الرقمية أو بيعها.

ويوجد من هذه العملة 21 مليون وحدة فقط ومن ثم فإنها أكثر استقرارا من العملات التي تدعمها الحكومات.

ولا يمكن تتبع عمليات البيع والشراء لأنه لا يوجد لها رقم تسلسلي مرتبط بها مما يعزز الخصوصية. ومن سلبياتها أنها تستخدم كوسيلة مجهولة لتنفيذ تحويلات كبيرة عابرة للحدود لذلك تم ربطها بتجارة المخدرات وغسيل الأموال كما تستخدم في موقع السوق السوداء Silk Road وهو منصة لبيع العقاقير غير المشروعة.

وقد تجاوزت الآن القيمة الإسمية الإجمالية لجميع البيتكوين الموجود في العالم 167 مليار دولار، علما بأن البيتكوين هو أول عملة رقمية من نوعها.

انتقادات
ويتعرض الصعود الأخير لهذه العملة لانتقادات وفي هذا الإطار يقول منتقدون إن بيتكوين تمر بمرحلة فقاعة، كما حدث مع فقاعة الإنترنت في منتصف التسعينات من القرن الماضي، حينما نمت أسواق المال في الدول الصناعية بشكل ملحوظ في قطاع الصناعات المتعلقة بالإنترنت، بينما يقول آخرون إن سعر بيتكوين يرتفع لأنها بدأت تقتحم أسواق المال التقليدية.

وتتباين رؤي الهيئات المنظمة لأسواق المال، بشأن وضع العملات الرقمية ومخاطرها.

وحذرت هيئة سوق المال البريطانية المستثمرين في سبتمبر/ أيلول الماضي، من أنهم قد يخسرون كل أموالهم إذا اشتروا عملات إلكترونية.

لكن هيئة سوق المال الأمريكية سمحت الأسبوع الماضي، لشركتين من الشركات التقليدية العاملة في أنشطة الأوراق المالية ، وهما مجموعة سي إم إي وسي بي أو إي غلوبال ماركت، بالبدء في إتمام عقود مالية بعملة بيتكوين.

وأعلنت لجنة تداول السلع الآجلة أنها ستسمح للمستثمرين بشراء وبيع العقود “الآجلة” بعملة بيتكوين.

ويقول كارل شاموتا، مدير استراتيجيات السوق في شركة كامبريدج غلوبال بايمنتس، إن هذه الخطوة هي السبب في الصعود الأخير لعملة بيتكوين. ويضيف: “التصور الشائع بين الناس حول العالم، أن شركتي سي إم إي وسي بي أو إي تعطيان شرعية لعملة بيتكوين، هو السبب الحقيقي وراء هذا الصعود الكبير”.

ويقول ليونارد ويس، رئيس جمعية بيتكوين في هونغ كونغ، إن صعود قيمة تلك العملة “يرجع غالبا إلى الجشع، والخوف من فقدان الفرصة”.

(BBC)

عن اوس

شاهد أيضاً

الجافا لغة العصر البرمجية، تعرف عليها عن قرب..

لغة الجافا التفاعلية تتطور بسرعة، حتى غدا هناك جافا قديمة وحديثة، ولها أغراض عديدة، وتدخل …

7 تعليقات

  1. عملة خطيرة جداجدا ، ويبدو أننا سنتوقع الوهم والسيطرة واستعباد الإنسان بطريقة محكمة جدا.

  2. الأمر بدأ منذذ عشرة سنوات، وبات لها بورصة وسعر مخيف:
    تابعوا معنا:
    https://www.google.com/search?q=bitcoin&oq=%D9%84%D8%A2%D9%87%D9%81&aqs=chrome.1.69i57j0l5.3617j0j7&sourceid=chrome&ie=UTF-8

  3. نص منقول ربما يوضح:
    * عملة البيتكون BITCOIN كيف تعمل؟

    كان هناك الكثير من القرود يعيشون بالقرب من قرية.?????

    في يوم من الأيام جاء تاجر إلى القرية لشراء هذه القرود! ?????

    وأعلن أنه سيشتري القرود ب100 دولار لكل واحد . ??

    اعتقد القرويون أن هذا الرجل مجنون

    كانوا يعتقدون كيف يمكن لشخص ما شراء القرود الضالة ب100 $ لكل واحد ؟ ?

    ومع ذلك، بعض الناس امسكت بعض القرود وبلغتهم لهذا التاجر ب100 دولار لكل قرد.

    انتشر هذا الخبر مثل النار في الهشيم واصبح الناس يمسكون هذه القرود ويبيعونها إلى هذا التاجر.?

    بعد بضعة أيام، أعلن التاجر أنه سيشتري القرود ب200 $ لكل واحد . ???

    ركض القرويون الكسولين في جميع ألاتجاهات للقبض على القرود المتبقية!

    باعوا القرود المتبقية ب200 $ لكل واحد

    ثم أعلن التاجر أنه سيشتري القرود ب500 $ لكل واحد !
    ??????

    طار النوم من عيون القرويون وامسكو بستة أو سبعة قرود، وهي كل ما تبقى وحصلو على 500 $ لكل واحد

    وكان القرويون ينتظرون بفارغ الصبر الإعلان التالي

    ثم أعلن التاجر انه ذاهب الى قريتة لمدة أسبوع. وعندما يعود، سوف يشتري القرود ب1000 $ للواحد ! ???????????

    وطلب من الموظف لديه أن يعتني بالقرود التي اشتراها. وكان وحده عليه رعاية جميع القرود في قفص.????????????????????????????????????? ???????????

    سافر التاجر إلى قريتة

    كان القرويون حزينين جدا لأنه لم يكن هناك المزيد من القرود لبيعها ب1000 $ لكل واحد . ☹??

    ثم قال لهم الموظف أنه سيبيع بعض القرود ب700 $ لكن سرا. ?

    انتشر هذا الخبر مثل النار. في الهشيم، التاجر يشتري القرد ب1000 لكل منهما، يعني هناك 300 $ الربح في كل قرد.?

    في اليوم التالي،صف القرويين طابور بالقرب من قفص القرود.???
    باع الموظف جميع القرود كل منها ب 700$ . الأغنياء اشتروا اكثر القرود . والفقراء اقترضو المال من مقرضين المال واشترى أيضا القرود!
    ????????????????????

    وكان القرويون يهتمون بقرودهم وينتظرون التاجر للعودة. ?

    ولكن لم يأت أحد! … ? ثم ركضوا إلى الموظف … ?

    ولكن بالفعل هو هرب أيضا!

    ثم أدرك القرويون أنهم قد اشتروا القرود الضالة عديمة الفائدة ب700 $ للواحد ، والآن غير قادرين على بيعها! ??????????
    وهذا حال عملة بيتكون قرد الاعمال المقبل ???

  4. في العام 2009 بدأت عملة البيت كوين، كانت 5000 بيت كوين تقدر ب 27 دولار!!.
    وفي 2013 تقدر ب 80.000 دولار
    وفي 2017 تقدر ال5000 ب 50.000.000 دولار!!!!
    إنها تعتمد تقنية الBlock chain ،
    ومن اخترعها لاندري شخص أم مؤسسة ، ربما هي سلالة صفراء يهودية اسمها: Satoshi Nakamoto
    اقرأ كتاب: Block chain Revolution
    إن مخزون العالم منها فقط 21 مليون إذن الحصول عليها ليس سهلا، فهي وفرت أجور التحويل التي قد تفوق كمية المبلغ المحول نفسه.
    يعني وكأننا نتكلم عن مخزون الذهب مثلا…
    باختصار كل شيء مسجل عل حواسيب عالمية، لايمكن التلاعب بها أبدا ، ولا سرقتها .
    هذا مايقدمه أحمد الغندور:

  5. هناك مقالات تفتي بعدم شرعيتها للاطلاع :
    الحكم الشرعي في البيتكوين – العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة
    2018-02-22, 7:10 pm

    (1-بالنسبة للبيتكوين (Bitcoin) فهو ليس عملة، فلا تنطبق عليه شروط العملة، لأن النقد الذي أقره النبي ﷺ وهو الدنانير والدراهم كانت تتوفر فيه ثلاثة أمور:
    -أنه كان مقياساً للسلع والخدمات، أي أنه توفرت فيه علة النقدية أي كان أثماناً وأجوراً.

    -أنه كان صادراً عن سلطة معلومة ليست مجهولة تصدر الدنانير والدراهم…

    -أن النقود كانت شائعة بين الناس وليست خاصة بفئة دون أخرى…

    وبتطبيق ذلك على “البيتكوين” يتبين أنها لا تتحقق فيها هذه الأمور الثلاثة:

    -فهي ليست مقياساً للسلع والخدمات على إطلاقها، بل هي فقط أداة تبادل لسلع وخدمات معينة…

    -أنها ليست صادرة عن سلطة معلومة بل مجهولة…

    -أنها ليست شائعة بين الناس بل هي خاصة بمن يتداولها ويقر بقيمتها، أي هي ليست للمجتمع كله…

    ولذلك فإن عملة “البيتكوين” ليست نقداً من ناحية شرعية.

    2-وعليه فإن البيتكوين هو ليس أكثر من سلعة، ولكن هذه السلعة مجهولة المصدر، ولا ضامن لها، ثم هي مجال كبير للنصب والاحتيال والمضاربات والمخادعات، وإذن فلا يجوز بيعها ولا شراؤها، وبخاصةٍ وأن مصدرها المجهول يُوجد شكوكاً في أن هذا المصدر ليس بعيداً عن الدول الرأسمالية الكبرى وخاصة أمريكا… أو عصابة مرتبطة بدولة كبرى لها غرض خبيث…أو بشركات دولية كبرى للقمار وتجارة المخدرات وغسيل الأموال وإدارة الجرائم المنظمة… وإلا لماذا يبقى المصدر مجهولاً؟

    والخلاصة، أنها سلعة مجهولة المصدر لا ضامن لها، عرضة لعمليات النصب والاحتيال، وهيمنة الدول الرأسمالية المستعمرة وبخاصة أمريكا لاستغلال هذه الأمور لنهب ثروات الناس… ولذلك فلا يجوز شراؤها للأدلة الشرعية التي تنهى عن شراء وبيع كل سلعة مجهولة، ومن الأدلة على ذلك:
    – أخرج مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: «نَهَى رَسُولُ اللهِ ﷺ عَنْ بَيْعِ الْحَصَاةِ، وَعَنْ بَيْعِ الْغَرَرِ»

    وأخرجه كذلك الترمذي عن أبي هريرة…”بيع الحصاة” كأن يقول بعتك من هذه الأثواب ما وقعت عليه الحصاة التي أرميها، أو بعتك هذه الأرض من هنا إلى ما انتهت اليه هذه الحصاة…فالمبيع مجهول وهو منهي عنه…”بيع الغرر” أي المجهول غير المعلوم كبيع السمك في الماء الكثير واللبن في الضرع وبيع الحمل في البطن ونظائر ذلك، وكل ذلك بيعه باطل لأنه غرر…

    ومنه يتبين تحريم بيع الغرر أو المجهول، وينطبق هذا على واقع البتكوين، فهو سلعة مجهولة المصدر، ولا جهة رسمية أصدرتها تكون ضامنة لها، فعليه فلا يجوز بيعها ولا شراؤها.
    العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة

  6. حاليا هناك من يعرض معادلات رقمية صعبة ليكسب من ييحلها بيتكوين وهو عرض من الشركات مغرٍ ، ولكن هل هذا الكسب منطقي؟
    وهم على وهم..
    حتى ابتكارها مستحيل شخص واحد..هو عمل شركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *