گیاهی ترین گیاهی ترین AnzanDigital فروشگاه
الرئيسية / هواتف نقالة / ماهي أهم الأمور التي عليك مراعاتها في اختيار هاتفك النقال الجديد؟

ماهي أهم الأمور التي عليك مراعاتها في اختيار هاتفك النقال الجديد؟

للأسف مازال مقتنوا الهواتف الذكية ، الذين باتوا يعدون بالمليارات، لايحسنون اختيار هواتفهم أبدا، ويدفعون ثمنها غاليا أيضا،  فمن يعمل طوال النهار، عليه اختيار بطارية الطويلة الأمد ، ومن يحتاج لقراءة النصوص من على شاشته ، فعليه اختيار الشاشة الكبيرة، ومن يقوم بعمليات حسابية ورياضية الخ، فيلزمه معالج يتحمل هذا الجهد..وذلك لأن هاتف متكامل سيكون غالي الثمن  أو غير موجود أصلا…تبعا للشروط التسويقية التي تدرسها الشركات.

بصراحة أكثر حدد وادرس جيدا :

مالديك من مبلغ + متطلباتك المهمة من الهاتف+ المتوفر في السوق حاليا من نماذج حديثة

وسوف تعرف تماما ماهو أقرب  المناسب لك عندما تبحث جيدا.

ومع هذا إليكم بعض المقاييس القريبة ، و التي حاولنا المساعدة فيها:

تعج الأسواق بأنواع الهواتف الذكية الحديثة، مما يجعل الاختيار بينها أمرا محيرا، إلا أن هناك بعض النصائح التي قد تجعل اختيار هاتف مناسب ومتوافق مع تفضيلاتك عملية سهلة.
فبحسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية، إن كنت تبحث عن سرعة النظام وضمان الحصول على التطبيقات مبكرا، إلى جانب تحديثات النظام، فنظام آي أو إس سيكون الخيار الأنسب لك، أما نظام أندرويد فيوفر لك خيارات أوسع بكثير مع قدرة عالية على التخصيص ومجموعة منوعة من الهواتف وبأسعار معقولة.
وهناك بعض المعايير المهمة التي يجب مراعاتها في التصميم، مثل الاعتماد على التصميم المعدني وكذلك الالتفات للسماكة واللون ونسبة الشاشة إلى الجسم ومكان البصمة ومقاومة الماء.
الهواتف الكبيرة تعتبر ملائمة للغاية للأشخاص الذين يبحثون عن التجربة الترفيهية دون الاعتبار للتصميم أو قابلية الحمل، أما الهواتف المتوسطة فهي ملائمة للغاية للأشخاص الذين يبحثون عن التوازن بين التصميم وبين تقديم تجربة ترفيهية معقولة، أما الهواتف الصغيرة فهي ملائمة أكثر للأشخاص الذين يرغبون باستخدام الهاتف بسلاسة أثناء العمل مع سهولة التنقل بها داخل أي مكان.
فيما يتعلق بدقة الشاشة، فإن الحد المقبول في الهواتف الذكية للدقة هو 1080 * 1920 بيكسل Full HD، بينما تعتبر دقة QHD ملائمة أكثر للهواتف الذكية مرتفعة المواصفات، أما دقة 4K فهي خيار فائض عن الحاجة.
عند تحديد مدى جودة الكاميرا لا تهتم فقط بالدقة، بل عليك أيضا الالتفات إلى مجموعة أخرى من المعايير مثل فتحة العدسة والسرعة ومزايا الكاميرا.
ينصح بتجنب الهواتف الذكية بسعة تخزينية 16 غيغابايت، والاتجاه بدلا من ذلك نحو خيار 32 غيغابايت للسعة التخزينية الذي يلائم أغلب الأشخاص في حدود الاستخدام المتوسط.
إن كنت ترغب بالقيام بأداء مهام متقدمة على الهاتف مثل تنزيل الألعاب القوية أو تطبيقات الواقع الافتراضي، فهذا يعني الاتجاه نحو المعالجات المتقدمة في هواتف أندرويد مثل معالج كوالكوم سناب دراغون 835، أما إن كنت ترغب بالاعتماد على هاتف أندرويد متوسط المواصفات لأداء المهام العادية فسلسلة معالجات كوالكوم سناب دراغون 600 ستفي بالغرض.
يفضل الاعتماد على هاتف ذكي ببطارية سعتها 3000 ميلي أمبير على الأقل، وحاليا فإن أغلب هواتف أندرويد توفر بطاريات جيدة نسبيا بما في ذلك الهواتف متوسطة المواصفات.

*************

تعلم  كيفية اختيار حجم الشاشة الذي يناسب احتياجاتك وكذلك دقة الشاشة ونوعها وجودتها.

حجم الشاشة

على الرغم من أن الشاشات الكبيرة باتت أكثر رواجاً خلال الفترة الحالية، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الهواتف الذكية بأحجام شاشة متفاوتة.

ولكي تتمكن من اختيار شاشة بحجم ملائم لاحتياجاتك إليك بعض النقاط السريعة:

الهواتف الصغيرة

هي الهواتف الذكية التي تأتي بحجم شاشة 5 بوصة أو أقل، وهي هواتف مناسبة جداً لمن يبحث عن تصميم مضغوط يتيح له حمل الهاتف بكل سهولة داخل الجيب.

هذه الهواتف ملائمة أكثر للأشخاص الذين يرغبون باستخدام الهاتف بسلاسة أثناء العمل مثل إجراء المكالمات وإرسال الرسائل وقراءة البريد الإلكتروني، مع سهولة التنقل بها من مكان لآخر.

أيفون 7 وجوجل بيكسل وسوني Xperia X Compact تعتبر أفضل الهواتف الصغيرة المتاحة في الأسواق حالياً.

الهواتف المتوسطة

هي الهواتف التي تأتي بحجم شاشة أكبر من 5 بوصة ولغاية 5.5 بوصة، وهي هواتف ملائمة للغاية للأشخاص الذين يبحثون عن التوازن بين التصميم وبين تقديم تجربة ترفيهية معقولة، مثل هاتف سامسونج جالكسي إس 7.

الهواتف الكبيرة

هي الهواتف التي تأتي بحجم 5.5 بوصة أو أكبر مثل هاتف جالكسي إس 8 وجوجل بيكسل XL وآيفون 7 بلس.

هذه الهواتف تعتبر ملائمة للغاية للأشخاص الذين يبحثون عن التجربة الترفيهية دون الاعتبار للتصميم أو قابلية الحمل، مثل الأشخاص الذين يستخدمون هواتفهم بشكل كبير داخل المنزل أو في المقاهي.

وبالتالي إن كنت تعتزم مشاهدة الأفلام السينمائية ومقاطع الفيديو على يوتيوب وقراءة الكتب الإلكترونية أو العمل على مهام متعددة مثل تشغيل تطبيقين في نفس الوقت، فإن هذه الهواتف ستكون الخيار الملائم لك.

دقة الشاشة

أغلب الهواتف الذكية حالياً، بما في ذلك بعض الهواتف متوسطة المواصفات، تأتي بدقة شاشة 1080 * 1920 بيكسل (Full HD) وهو الحد المقبول بالنسبة للدقة خصوصاً للهواتف صغيرة أو متوسطة الحجم.

أما إن كنت تبحث عن هاتف بمواصفات مرتفعة فسيكون الاعتماد على دقة شاشة 2560 * 1440 بيكسل QHD هو الخيار الأنسب لك خصوصاً إن كنت ترغب باقتناء هاتف بشاشة أكبر من 5.5 إنش.

القليل من الهواتف الذكية حالياً توفر دقة شاشة 4K مثل هاتف سوني Xperia XZ Premium ومع أن جودة الشاشة تبدو فائقة إلا أنك لن تلاحظ البيكسل الإضافية مقارنة بشاشات QHD وبالتالي فهذا الخيار يُعتبر فائض عن الحاجة ولا يجب أن يكون له أي تأثير عند اختيارك للهاتف.

جودة الشاشة

هناك بعض المعايير الأخرى التي يجب أن تبحث عنها في شاشة الهاتف مثل سطوع الشاشة وزوايا المشاهدة وجودة الألوان ودعم تقنية HDR.

فبعض الهواتف الذكية لا توفر درجة سطوع ملائمة يُمكن من خلالها قراءة شاشة الهاتف الذكي في الخارج وعند وجود ضوء الشمس الساطع.

شاشات أمولد AMOLED غنية أكثر بالألوان مقارنة بشاشات LCD وبالتالي فإن اعتمادك عليها سيوفر لك تجربة أفضل بكثير وذلك بفضل تشبع الألوان ووجود مستوى أعمق للون الأسود إضافة إلى تميزها بزوايا عرض أوسع. كثير من الأحيان قد يكون الخيار الأفضل لصحة البطارية في هاتفك، ووفقًا لجامعة البطاريات إذا قمت بشحن هاتفك بنسبة 10 إلى 20 في المئة في كل مرة فسوف تحافظ على سلامة البطارية.

حافظ على نسبة الشحن في البطارية بين 65 إلى 70 في المئة

توجد نقطة تعتبر الأمثل للحفاظ على قوة الهاتف الخاص بك،  ووفقًا للفريق في جامعة البطارية يجب الحفاظ على 65 إلى 70 في المئة من نسبة الشحن في البطارية للحصول على أداء أفضل للهاتف الذكي.

لا تشحن البطارية بالكامل

لا تدع هاتفك يصل إلى نسبة الشحن 100 في المئة، وذلك لأن بطاريات ليثيوم أيون الحديثة لا تحتاج إلى أن تكون مشحونة بالكامل وليس من المرغوب القيام بذلك لأن الجهد العالي يؤثر على عمل البطارية.

المعلومات افتبست  من عدة مصادر، ماذا عن تجربتك أنت؟؟؟

*************

رابط داعم

 

 

عن اوس

شاهد أيضاً

حتى متى يا أيفون؟

هل مازالت المعلومة صحيحة، في تخفيض نسبة الإتقان للأجهزة، لمزيد من المبيعات؟؟؟ ماذا على المستهلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *