ارتفع سعر عملة الريبل الالكترونية (XRP) ليصل الى 1.68 دولار أمريكي للوحدة النقدية، بزيادة بلغت 62.37% خلال هذا الأسبوع فقط. وكانت عملة الريبل ripple قد انخفضت منذ بداية أيار في العام الحالي بشكل دراماتيكي -مع ارتفاع أسعار البيتكوين التي سجلت 19 ألف دولار أمريكي للعملة الواحدة-قبل أن يصل سعر XRP/USD بالقرب من أدنى مستوياته عند 0.34 دولار امريكي (ثلاثين سنت) في شهر تشرين الثاني المنصرم.

حركة الصعود القوية التي شهدتها العملة الرقمية أعاد السؤال الأهم إلى الواجهة حول مستقبل عملة الريبل، في ضوء زيادة التكهنات حول كونها الحصان الأسود المقبل في أسواق العملات الرقمية، بعد ظاهرة البيتكوين الشهيرة حيث تمتلك العملة التي طرحتها شركة “أوين كوين” – OpenCoin عام 2013، حجم سوق مالية يتجاوز 72 مليار دولار أمريكي، وتحتل بذلك المرتبة الثانية عالميًا من حيث السيولة.

برنامج عمل عملة الريبل

اعتبار الريبل واحدة من أشهر وأهم العملات الرقمية السائدة لم يكن لحجم السيولة الضخم فحسب، بل بسبب امتلاك الشركة المصدرة لها، رؤية خاصة وبرنامج عمل مميز، حيث تقول إنهم يبنون نظام مالي عالمي جديد يركز على المحافظة على حرية تنقل الأموال، خاصة مع التعقيدات المصرفية والتأخير الذي يكلف المستخدم رسوم وعمولات هو بغنى عنها عند استعمال شبكة المصارف التقليدية.

في هذا السياق، يقول “كريس لارسن” الشريك المؤسس لـ “أوين كوين” – OpenCoin ان هذه الشركة تقوم بخدمة مصالح المستخدمين فقط، وانهم في طريقهم للسيطرة على 25 بالمائة من سوق الصرافة والتبديل للعملات، حيث شارك في إطلاق الشركة مجوعة ضخمة من المستثمرين وبعض الشركات العالمية.

من جهة ثانية، تمتلك الشركة نظام تقاص ودفع مفتوح المصدر يبني شبكة عالمية، تنتقل من خلالها العملة الرقمية، فيما يطلق على هذا النظام والعملة مجتمعين اسم عملة الريبل الالكترونية (XRP).

ماهي عملة الريبل الإلكترونية XRPوكيف سيكون مستقبلها؟

يمكن اعتبار هذه العملة نظام دفع ووسيلة إلكترونية لنقل القيمة المادية عبر الإنترنيت، سابقًا لم تظهر أي طريقة لنقل القيمة (Value)، لكن مع استعمال عملة الريبل يمكن تبادل العملات والأموال، بسرعة وآنية بدون الحاجة للانتظار أو دفع رسوم وأموال. الأمر يشبه الاستغناء كليًا عن الاعتماد على بطاقات الائتمان والبنوك وخدمات الباي بال على سبيل المثال عند تنفيذ التحويلات.

اقرأ المزيد: الـ ريبل، أعلى عائد على الاستثمار في ٢٠١٧

وعلى الرغم من امتلاك العملة لنظام دفع مستقل وخاص بها، إلا أن هذا النظام بمرونة كافية ليتكامل ويرتبط مع باقي أنظمة الدفع للعملات الرقمية الأخرى وهذا يعني أن التفاعل سيكون متاح بين جميع العملات بسبب تصميم شبكة عملة الريبل وترابط أنظمة الدفع المختلفة مع بعضها بعضًا.

يقول ديفيد شوارتز رئيس المحللين الماليين في شركة “أوين كوين” – OpenCoin” إن واقع العملات الرقمية اليوم، يشبه ظهور البريد الإلكتروني في أوائل الثمانينيات، حينها فقدت الشركات سيطرتها على تدفق المعلومات مع اتساع شبكة الانترنيت، والخطر القادم بالنسبة لهم هو فقدان السيطرة أيضًا على تدفق وحركة الأموال”. لكن حديث شوارتز لا يمكن اسقاطه على عملة الريبل مباشرة التي تقدم الدعم والاسناد، وليست منافسة للمصارف.

وهنا بيت القصيد في تحذيرات الحكومات والبنوك المركزية حول العالم، والتي باتت تتصدر عناوين الاخبار اليومية مع ازدياد الاقبال من الناس واتساع التداول، فتتمحور التحذيرات حول وهم وفقاعة العملات الرقمية المشفرة، أو ما يسمى العملات المعماة! وان انخفاض الأسعار المتوقع سيلتهم مدخرات البشر حول العالم. ومع كثرة الحديث عن هذه التحذيرات إلا أن الأسواق وعمليات التحويل اليومية تشير إلى مرحلة جديدة في تاريخ البشرية تستند لمزيد من الحرية وفقدان سيطرة الحكومات.

ومؤخرا حققت عملة الريبل اختراق جديد للاسواق الخليجيه وتم الاعتراف بها من قبل دول مجلس التعاون الخليجي

تتم عمليات التداول عبر بروتوكول برمجي معقد، يدعى سلسلة الكتل او البلوكشين وهي تقنية برمجية رياضية معقدة تضمن سلامة الاتصال ونقل القيمة المادية عبر لوغاريتمات رياضية تراقبها أجهزة المستخدمين أنفسهم في بعض الأحيان، حيث تتم العملية بين الأقران مباشرة (P2P) وبدون وجود سلطة مركزية، كالبنوك مثلًا في النظام المالي التقليدي.

يمكن تشبه البلوكشين كدفتر حفظ يتم تسجيل المعاملات المالية عليه، لكن هذه التقنية لا تنحصر بالجانب المادي فقط، بل تمتد لأي شيء له قيمة حقيقية. أما المميز في هذه التكنولوجيا فوجود قاعدة بيانات موزعة وغير قابلة للتزوير.

تعدين عمله الريبل او شراء البتكوين!تعدين عمله الريبل او شراء البتكوين

تتشابه الربيل “XRP” مع عملة البيتكوين في عدة نقاط فكلاهما عملات رقمية معماة، أساسها الصيغ الرياضية المعقدة ولهما عدد محدد من القطع النقدية حول العالم، أي انهم يملكون ندرة معينة لا يمكن زيادتها. كلاهما يتمتع بأمن رقمي وحماية عالية جدًا من التزوير، فضلًا عن إمكانية تحويل من طرف إلى آخر بدون وسيط ثالث، وهو ما يعرف بطريقة الند – للند (الأقران) P2P

أما نقطة الخلاف الجوهرية فهي ترتبط بما يعرف بعملية تعدين العملات الرقمية – مركزية ولا مركزية العملة – لان البيتكوين عملة قابلة للتعدين، حيث يتم مكافئة الأشخاص الذين يقومون بالمحافظة على ترابط شبكة ونظام العملة، ثم التحقق من عمليات التبادل الحاصلة، ومنحهم أجزاء من العملة في حين لا يوجد نظام لتعدين عملة الريبل، بل يتم تصنيفها كعملة معدنة مسبقًا (Pre-mined currencies) لا تنافس باقي العملات الرقمية ابدًا.

بهذا الشكل تظهر عملة الريبل مكملة للنظام النقدي العالمي، ووسيلة تراسل وتحويل ذات مصداقية عالية وسرعة كبيرة بالنسبة للبنوك، كذلك الأمر بالنسبة للبيتكوين! فهي تدعمها ولا تنافسها، وفي هذا السياق يقول ستيفن توماس، أحد المطورين لبروتوكول الريبل، ان عملة الريبل تقدم عبر نظامها “طريقة سهلة لربط البيتكوين مع تيار التمويل العالمي”

لكن سلبيات عملة الريبل تظهر في عدم توفير إمكانية شراء السلع والخدمات عبرها، كما ان طابع اللامركزية غائب هنا فالشركة المصدرة هي وحدها من تتحكم بالعملة.

طريقة شراء عملة الريبل والاستثمار فيها

يبلغ حجم الكتلة الكلية لعملة الريبل 100 مليار وحدة، ويوجد منها حاليًا ما يزيد عن 38 مليار قطعة نقدية في التداول، وباقي الكمية التي طرحتها الشركة الأمريكية الأصل تنتظر عمليات الشراء المتوقعة من البنوك العالمية والمؤسسات المالية، بهدف تطوير خدماتها وتسريعها ومواكبة التغير الثوري الحاصل في هذه الأيام.

الرهان الأكبر للمستثمرين في سعر عملة الريبل هو تنفيذ عمليات شراء ضخمة لهذه العملة من قبل المصارف، إلا انهم لن يقوموا ببيعها لعملائهم، عوضًا عن الاحتفاظ بها لتنفيذ عملياتهم المصرفية، فهي ليست بديل للدولار الأمريكي أو اليورو أو غيرهم من العملات على سبيل المثال.

تقدم بعض شركات الوساطة، الفرصة للمتداولين لديها في شراء عملة الريبل والتداول عليها، وتظهر شركة ألفكسو الرائدة في مجال التداولات حول العالم كواحدة من الجهات الموثوقة والمحترفة. من الأفضل بالنسبة للمستثمر الباحث عن تنمية رأس المال، التداول على عملة الريبل بدلًا من شرائها وهذا يعطي المجال بطبيعة الحال للاستفادة من التقلبات السعرية والفرص في الأسواق.

يبقى أن نشير أن إلى الخطوات بالنسبة لبدء الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة (المعماة)، عبر فتح حساب تداول وايداع مبلغ الاستثمار، من ثم تحصل على حساب تداول ومنصات ألفكسو التي تتيح لك شراء وبيع عدة ازواج من الأدوات المالية، عبر عقود الفروقات  CFDs، والتي يكون أحد طرفيها العملات الرقيمة كالبيتكوين، وعملة الربيل “XRP” والاثيريوم واللايت كوين من جهة، والدولار الأمريكي أو اليورو من جهة ثانية.

من عدة مصادر