ويمثل هذان الهاتفان الإصداران الأقل ثمنا من هواتف عملاقي الأجهزة الذكية. ويبدأ سعر الجهازين من 749 دولارا، ولذلك، فهما يراهنان معا على جذب المزيد من الزبائن بعدما استطاعت الشركات الصينية أن تستحوذ على حصة مهمة من سوق الهواتف الذكية بسبب عروضها المغرية.

وبحسب موقع “ذا فيرج” فإن هاتف غالاكسي يعمل بـنظام التشغيل “Android 9 Pie” وهذا البرنامج هو الأحدث في أجهزة “سامسونغ”، أما هاتف iPhone XR فيعتمد على نظام iOS 12؛ وهو برنامج لا يختلف عما جرى العمل به في نسخ سابقة من آيفون.

ADS BY BUZZEFF TV

ويتفوق جهاز “غالاكسي”، في الجانب المتعلق بالشاشة، إذ يضم شاشة “أموليد” بحجم يصل إلى 5.8 بوصات، أما هاتف آيفون فيضم شاشة “إل سي دي” وهي أرخص سعرا ويبلغ حجمها 6.1 بوصات.

وإذا كنت حريصا على مسألة الوزن، فإن وزن هاتف “غالاكسي إس 10 إي” لا يتجاوز 150 غراما فيما يصل وزن هاتف “آيفون إكس آر” إلى 194 غرامات.

أخبار ذات صلة
غالاكسي فولد
سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم

 وعلى صعيد البطارية التي صارت واحدة من معايير المفاضلة بين الأجهزة الذكية، تصل طاقة البطارية في “غالاكسي” إلى 3100 متفوقة على آيفون الذي يناهز 2945.

واستطاع هاتف سامسونغ أن يتفوق على آيفون في الكاميرا، إذ تصل الدقة في جهاز غالاكسي إلى 10 ميغابيكسل في الكاميرا الخلفية بينما لا تتجاوز دقة آيفون XR، 7 ميغابيكسل.

وفي الكاميرا الأمامية التي يلجأ إليها المستخدمون لالتقاط صورة السيلفي، تصل دقة سامسونغ إلى 10 ميغابيكسل فيما لا يتجاوز هاتف آيفون 7 ميغابيكسل.

في غضون ذلك، تبلغ ذاكرة الوصول العشوائية في هاتف غالاكسي 6 أو 8 غيغا، بينما تصل سعة هاتف آيفون XR إلى 3 غيغا، أما على صعيد التخزين، فتصل قدرات هاتف غالاكسي حتى 512 غيغا بفضل بطاقة “ميكرو إس دي”.

ويضم الجهازان معا تقنية التعرف عن طريق الوجه فضلا عن تقنية الشحن اللاسلكي ومقاومة المياه.