إنه هاتف قابل للطي

قدمت سامسونج هاتفًا قابلًا للطي، يستطيع المستخدم فتحه إلى جهاز لوحي مقاس 7 بوصات، بسعر يصل إلى 1980 دولارًا. لكن البداية كانت محرجة، إذ بدأت وحدات المراجعة الأولية لسامسونج جالاكسي فولدتتعطل بعد يوم واحد من الاختبار، وأفاد موقع ذا فيرج أن سامسونج أجلت إطلاق الهاتف في الصين. ووفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال، أجلت سامسونج أيضًا موعد إطلاق الجهاز لمدة شهر على الأقل في الولايات المتحدة الأمريكية. ولم تعلق سامسونج بعد على هذا التأجيل، والذي قد يكون نقطة تحول في مستقبل الهواتف القابلة للطي.

أسبوع المشكلات

لم يكن الأسبوع الماضي جيدًا بالنسبة لسامسونج، إذ تعطلت شاشات بعض المراجعين الأوائل للهاتف عند إزالة الطبقة البلاستيكية الواقية للشاشة، والتي تكون عادةً خطوة روتينية عند استعمال أي هاتف ذكي جديد، وأدى ذلك إلى كسر بعض الشاشات. ولاحظ مراجعو موقع ذا فيرج انتفاخًا صغيرًا أسفل الشاشة، وبعدها انكسرت الشاشة أيضًا.

وأصدرت سامسونج ردًا على ذلك، وجاء في بيانها «سنفحص هذه الوحدات بصورة تفصيلية لتحديد سبب المشكلة، ونشير إلى أن إزالة الطبقة الواقية أو إضافة مواد لاصقة إلى الشاشة الرئيسة قد يتسبب في حدوث أضرار. وسنؤكد على إيصال هذه المعلومات بصورة واضحة إلى عملائنا.»