Modern technology gives us many things.

النصب التذكاري لعمال «إكسبو 2020 دبي» يلهم العالم

0 81

بعثت دولة الإمارات برسالة إنسانية ألهمت العالم أجمع في اليوم الأول لافتتاح «إكسبو 2020 دبي» أمام الزوّار، فالقوى العاملة التي بنت بسواعدها موقع هذا الحدث العالمي تصدرت المشهد الافتتاحي، وحظيت بتكريم غير مسبوق مع إزاحة الستار عن النصب التذكاري لعمال «إكسبو 2020 دبي».

وعلى الرغم من الزخم الكبير الذي شهده المعرض وتوافد عشرات الآلاف من الزوار (53 ألفاً في اليوم الأول) على أجنحة 192 دولة مشاركة، إلا أن هذا التكريم من جانب دولة الإمارات للعمال كان الحدث الأبرز، وحظي بتقدير وثناء كبيرين من المشاركين والزوّار.

وجاءت رسالة وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي» ريم بنت إبراهيم الهاشمي، خلال إزاحة الستار عن النصب التذكاري لعمال «إكسبو» تجسيداً لما يحظون به في دولة الإمارات من دعم ورعاية واهتمام على مختلف الأصعدة، حيث أكدت أن كل واحد من 200 ألف عامل شاركوا في بناء «إكسبو 2020 دبي» يستحق خالص شكرنا وتقديرنا على الجهود الجبارة التي بذلها.

وعلى الدوام، شكل صون ورعاية حقوق الإنسان، والاهتمام بالعمال وتوفير الحياة الكريمة لهم، ركيزة أساسية في مسيرة دولة الإمارات التنموية خلال 50 عاماً شهدت محطات بارزة ومبادرات رائدة وقرارات مهمة في هذا الصدد، وكان أحدثها إصدار القانون الاتحادي رقم 12 لعام 2021 بشأن إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان.

وقال مكتب «إكسبو 2020»، إن «حماية أولئك الذين يعملون على بناء موقعنا شكلت أولويتنا القصوى. ومن أجل هذه الغاية، وضعنا سياسات ومعايير وعمليات عالمية المستوى تحمي وتدعم صحة وسلامة ورفاهية المشاركين».

وأضاف في بيان صحافي نشره أمس: «نحن ملتزمون بالمعايير العالية التي وضعناها لأنفسنا ولمقاولينا، وسنظل نركز بشدة على العمل معاً للتحسين المستمر».

وأكد البيان: «أنجزنا أكثر من 247 مليون ساعة عمل منذ سبتمبر 2015. وخلال تلك السنوات، كانت هناك للأسف ثلاث حالات وفاة مرتبطة بالعمل، و72 إصابة خطيرة. وتُصنف الإصابة الخطيرة على أنها أي إصابة تسبب توقفاً عن العمل لمدة ثلاثة أيام أو أكثر، والتي يمكن أن تراوح ما بين كسر بسيط إلى علاج ضربة الشمس».

كما أكد البيان وضع معايير ضمان رعاية العمال، الملزمة في كل العقود، لتراعي القوانين المعمول بها في الإمارات العربية المتحدة والمتطلبات المتبعة في أفضل الممارسات الدولية، إضافة إلى متطلباتنا الخاصة في «إكسبو 2020». وبلغ معدل تكرار الحوادث (AFR) خلال إنشاء الموقع 0.03. وللمقارنة، فإن معدل تكرار حوادث الصحة والسلامة والبيئة في المملكة المتحدة في قطاع البناء هو 0.07. وشدد البيان على أن «على جميع المقاولين والأطراف الثالثة الذين نعمل معهم الامتثال لمعايير الضمان الخاصة بنا، وقانون دولة الإمارات العربية المتحدة، وأي لوائح أو قرارات أو أوامر أو إرشادات أو قرارات أو توجيهات أخرى صادرة عن السلطات المختصة».

وشرح البيان: «تتطلب معاييرنا من المقاولين تطوير وتنفيذ خطة عمل خاصة بالطقس، تتضمن تفاصيل الترتيبات للعمل بأمان في درجات الحرارة المرتفعة.

ويُطلب من المقاولين إنشاء محطات طقس معايرة للمشروع، تراقب حدّ العمل الحراري (TWL)، الذي يأخذ في الاعتبار درجة الحرارة ضمن مختلف الظروف (بقياسها في حالات مقياس ترمومتر مبلل البُصيلة وبمقياس ترمومتر جاف البصيلة، وبمقياس ترمومتر كروي [globe temperature]) وسرعة الرياح. ويجب أن تتضمن خطط المقاول مستويات إجراءات وترتيبات محددة يتعين اتخاذها على كل مستوى». وتم تحديد المعايير المحددة حول مرافق الإقامة والصرف الصحي وساعات العمل ووقت الراحة والحماية من حوادث العمل والمخاطر والأمراض بالتفصيل في معايير ضمان «إكسبو 2020».

وحظيت اللفتة الكريمة من جانب دولة الإمارات بتأسيس النصب التذكاري للعمال في موقع الحدث العالمي بإشادة واسعة، حيث أكد كثيرون أن دولة الإمارات ترسخ مكانها خلال هذا الحدث العالمي موطناً للتسامح والتعايش، مشيرين إلى وجود أكثر من 200 جنسية على أرضها من مختلف الجنسيات والثقافات يعيشون بألفة وتناغم فريدين.

وأثنت الوزيرة المساعدة لوزارة التجارة والصناعة الفلبينية، والمفوض العام المناوب في «إكسبو 2020 دبي» روسفي جيتوس، على هذه المبادرة الرائدة من دولة الإمارات، مؤكدة أن «إكسبو 2020 دبي» يشكل ملتقى عالمياً بارزاً لتعزيز التعاون بين الدول وإعلاء القيم الإنسانية السامية، كالتسامح والتعايش والعمل يداً بيد في مواجهة التحديات المشتركة، من أجل تحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات.

وقال زوار من الجالية الهندية، شاجهان محمد وراجيش كريشنان وكومار رافين، إن مبادرة دولة الإمارات بإنشاء نصب تذكاري للعمال الذين شاركوا في بناء موقع «إكسبو 2020 دبي» تأتي تجسيداً لمسيرة الرعاية والاهتمام التي يحظى بها العمال في الدولة منذ عقود، لافتين إلى أهمية هذه المبادرة على الرغم من زخم الفعاليات التي يشهدها.

وجاء النصب التذكاري لعمال «إكسبو» عرفاناً بالجهود والإنجازات المذهلة التي حققها أكثر من 200 ألف عامل من جميع أنحاء العالم، وتفانيهم في العمل من أجل إنجاز الصروح العمرانية في موقع الحدث العالمي.

ويضم النصب التذكاري أعمدة حجرية أسطوانية الشكل، نقش عليها اسم كل عامل من العمال، وتمتد سلسلة الأعمدة المقتطع كل منها من حجر واحد على طول الممر الرئيس لحديقة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي».

يُشار إلى أنه منذ وضع حجر الأساس لبناء الموقع في عام 2015 أكملت القوى العاملة أكثر من 240 مليون ساعة عمل، محولة ما كان في السابق صحراء رملية إلى موقع «إكسبو 2020 دبي» على صورته المبهرة الحالية، وهو مدينة مستقبلية عالمية المستوى، ومحور رئيس في خطة دبي الحضرية 2040.

جدير بالذكر أنه طوال فترة التشييد والبناء اتبع «إكسبو 2020» استراتيجية شاملة بعنوان «معاً أفضل»، وهي مقاربة إيجابية تأسست على قيَم الصحة والسلامة ورفاهية العمال. وتدعم هذه الاستراتيجية ست ركائز، هي: القيادة والاتصال والكفاءة والتواصل والمكافأة والتقدير والتقدم المتواصل. وتشمل كل ركيزة عدداً من الأنشطة والبرامج.

• النصب التذكاري للعمال يجسد مسيرة الرعاية والاهتمام التي يحظون بها في الدولة.

• المقاولون مطالبون بإنشاء محطات طقس تراقب حدّ العمل الحراري ضمن مختلف الظروف.

• 0.03 معدل تكرار الحوادث وفي المملكة المتحدة (في قطاع البناء) 0.07.


صور العمال الشخصية

أعد «إكسبو 2020 دبي»، «سلسلة صور العمال الشخصية» التي تشمل صوراً مميزة تجسد تنوع القوى العاملة في الحدث الدولي، وروحها، وتكملها اقتباسات ملهمة لبعض أفراد القوى العاملة، وهو ما يسلط الضوء على إنجازات العمّال وتطلعهم للمستقبل.

وتعرض الصور في فترة انعقاد «إكسبو 2020 دبي» على الشاشات الرقمية في المساحات العامة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.